القصة القصيرة جدا

واعمراه !

في القدر ماء يغلي و أحجار..تحتها نار ملتهبة ، و حولها تحلق صغار يكاد الجوع يصيرهم أشباحا.
تطل الأم من كوة كوخها : لم تأخر ؟
تسرح نظرها فتلمح بعيدا لوحة كبيرة تدعو إلى تناول الهامبورغر الشهي : شرائح لحم فوقها أوراق خس خضراء بين قطعتي خبز قمح طري ؛ تزينها قطع بصل و طماطم و بطاطس..
_ آه ! مازال الوقت باكرا.

السابق
غريب
التالي
لَعبٌ جديد!

تعليقان

أضف تعليقا ←

اترك تعليقاً