متوالية قصصية

وجع

دَبُّور

في آخرِ مَرّةٍ تَناولَ فيها الدبس المُشتَهى ، شَعرَ بمَرارةٍ غَريبة ٍ، لم يَجِد لَها تَفسيراً سوى زيارتهُ العابرةُ لذاكَ الكرمِ البَعيد !

سَلوَى
حاوَلَت بَلعَ اللُّقمةِ مِرَاراً لَكِن بَقيَت واقفةً في حَلقِها وطَيفُه يَلوحُ أَمامَها، تَعوَّدَ أن يُطعِمُها بيَدِه مِن أكلًتِهما المُفضّلة ، تَشجَّعت ومَضَغَت الثانيةَ بشكلٍ أسرعَ بينما كانَت تفيض عَينَاها بدمعٍ يُشبهُ السعادةَ والفَرَح .

عقرب
نظرَت في الصُورةِ ، استوقَفَها لونُّ المشيبِ في رَأسِه وابتسَامَتَها المَهزومةِ من الأَعماقِ ، كان سُمُّها يُخدٍّرُ دفء َ عَينَيه وهي تُحاوِلُ لمسَ حضن ٍاعتادَت على اللجوءِ لنَقائِه في كُلِّ المَلَمَّات!

السابق
دراما
التالي
جوليت

اترك تعليقاً