القصة القصيرة جدا

وردة

احتضنته بين بتلاتها. أباحت له رحيقها وعبيرها. منحته هوية بعدما كان مجرد نبتة طفيلية. كبر واشتد ساعده، تمرد وقرر اقتلاعها.

السابق
تذكار
التالي
اغراق

اترك تعليقاً