الشعر الحر

وعد

بلا وعد أتيت إلى وعودي
و لكن تهت لم أدرك حدودي
لماذا صرت لا وطن يقيني لهيب الحرب و الأزمات دوني. ؟
بلا وجع و أوجاع كثيرة ولا محمرة الوجنات حولي
ذكرت الحرب و الزمن الرمادي
و تاريخي على وطني يجود
لماذا صرت يا بلدي شريدا؟ !
فلا جيش من الأعداء يقيني ولا شعب يعبر عن وجودي
جمالك ذابل آلما و حزن تجاعيد السنين لها رصيد
فأين رجال سيف
كيف غابوا؟ و غابت ريحهم عقب الصمود
لماذا يقتلون بعض لبعض ؟!
و ليس عليك باكية الخدود

السابق
نشوة
التالي
تحد

اترك تعليقاً