متوالية قصصية

تشييع

إدرار
نثرت الدقائق والثواني لتزرع السنين، شَحَّ المطر، تعاقبت فصولها، بكت بذورها المدفونة تحت الشمس، توسلت العقارب موتا رحيما.

تجاوز
عادت لضبط عقاربها، تنتظر شروقا عند المغيب، أدركت بقايا العمر، تستجدي المُزْن، أمطرها الزمن بالزوال.

أوان
اصفرَّ ربيعُ العمر، نذرت أيامها لفجر جديد، كبلها الوقت؛ قتل بِسيفه الصباح.

السابق
حنين
التالي
هامش

اترك تعليقاً