القصة القصيرة جدا

وَجَع

وحيداً وسط غرفةٍ مُعتِمةٍ و مِن خلفِهِ شمعة، حَشرَجةٌ تكادُ تقتله .. ينتبهُ لوجودِهِ أمامهُ .. يصمِتُ .. يقفُ لِيحتضنهُ عَلَّهُ يرتاحُ على صدرِه .. يخطو خطوتينِ نحوَهُ .. يصطدِمُ بِالحائِطِ المُقابِل.

السابق
شمس
التالي
سيــــلــــفي

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

اترك تعليقاً